العالم

السفير عمار بن جامع يرد على مندوب نظام المخزن في الأمم المتحدة

 في رد مفحم على ممثل المغرب بنيويورك خلال الندوة السنوية للجنة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار، المنعقدة في كاراكاس بفنزويلا، قال السفير عمار بن جامع إن للفلسطينيين و الصحراويين قاسما مشتركا، ألا وهو أن يكونوا تحت نير الاسـ،،تعمار، وأن يكافحوا ضد الاضطهاد وأن يناضلوا من أجل تحرير شعوبهم وأراضيهم.

رد السفير الجزائري جاء بعدما انتقد عمر هلال السفير عمار بن جامع على قيامه بالرحلة من نيويورك متخليا عن مسؤولياته تجاه فلسطين كعضو غير دائم في مجلس الأمن
بن جامع : “وجود الوفد الجزائري في أرض الثوري العظيم سيمون بوليفار يتماشى مع القسم الذي أديناه عندما كان لنا شرف انتخابنا لعضوية مجلس الأمن من قبل جميع أعضاء الأمم المتحدة تقريبا”.

بن جامع : “لقد أقسمنا بالفعل على أن الجزائر ستعمل بعزم على القيام بدورها، المعروف والمعترف به، كمتحدث باسم الشعـــوب المضطهدة ومن لا صوت لهم، كما قال فرانز فانون”. 

بن جامع : “جئنا إلى هنا إلى هذا المؤتمر الأممي بشأن إنهاء الاستعمار للمطالبة، مرة أخرى، بحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية”. 

بن جامع : “وليكن واضحا أيضا أن الوفد الجزائري سيواصل العمل بلا كلل وبلا هوادة للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني الشهيد في تقرير المصير. هذا هو واجب وشرف الجزائر في إطار مجموعة الأمم”.

بن جامع : ” الشعب المغربي الشقيق يستحق الاحترام، وهو غير مسؤول عن تصرفات سلطاته، التي طعنت ظهر الفلسـطينيين باتفاق تبادل الاعتراف بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية مقابل تطبـيع العلاقات مع “إسرائيـل” جلاد الفلسطينيين. إنها خيانة لقضية الشعب الفلسـطيني سيمقتها التاريخ إلى الأبد”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button