العالم

“حماس” ترحب بانضمام إسبانيا لدعوى “الإبادة الجماعية” ضد الكيان الصهيوني

إسبانيا تنضم للقضية التي رفعتها جنوب إفريقيا أمام العدل الدولية إثر استمرار الحرب على غزة.

رحبت حركة “حماس” الخميس، بقرار إسبانيا الانضمام إلى قضية “الإبادة الجماعية” التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد الكيان الصهيوني أمام محكمة العدل الدولية.

وفي وقت سابق الخميس، قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، في مؤتمر صحفي: “اتخذنا قرار الانضمام إلى قضية الإبادة الجماعية التي قدمتها جنوب إفريقيا ضد الكيان أمام محكمة العدل الدولية في ضوء استمرار العملية العسكرية في قطاع غزة”.

وقالت الحركة في بيان وصل الأناضول: “نرحب بإعلان إسبانيا انضمامها للدعوى التي قدمتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية”.

وعدت الحركة هذه الخطوة “تعزيزا للعدالة الدولية في ملاحقتها للكيان المحتل الذي يرتكب أفظع جرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية”.

ودعت دول العالم إلى “الانضمام لهذه الدعوة ضد الكيان الصهيوني الذي ما زال يقتل ويرتكب المجازر بنية الإبادة والتطهير العرقي، غير آبه بالقرارات الاحترازية لمحكمة العدل الدولية”.

ونهاية ديسمبر 2023 رفعت جنوب إفريقيا دعوى قضائية ضد الإحتلال الصهيوني أمام محكمة العدل الدولية على أساس أنها انتهكت اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1948 بشأن منع الإبادة الجماعية.

ولاحقا تقدمت عدة دول بطلبات الانضمام إلى القضية بينها فلسطين وتركيا وليبيا ونيكاراغوا وكولومبيا والمكسيك.

ومنذ 7 أكتوبر يشن الكيان صهيونيا حرب ابادة على غزة، خلفت أكثر من 119 ألف قتيل وجريح من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

ويواصل المحتل الصهيوني المدعوم ببعض القوى الغرب الإستعماري حربه رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

كما يتحدى الكيان طلب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية كريم خان إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعها يوآف غالانت؛ لمسؤوليتهما عن “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية” في غزة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button