العالم

روما تشترط اعتذار رسمي من باريس على إهانة ميلوني

طالب وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني اليوم الجمعة، باعتذار من وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الذي أثارت تصريحاته حول عدم قدرة رئيسة الوزراء الايطالية جورجيا ميلوني على إدارة الهجرة أزمة جديدة بين باريس وروما.

وقال تاياني: “إنها إهانة لا مبرّر لها ومبتذلة موجّهة إلى دولة صديقة وحليفة” واضاف “عندما يسيء شخص ما لشخص آخر دون مبرر، فإنّ الحد الأدنى هو أن يعتذر”.

وألغى تاياني أمس الخميس زيارة كانت مقررة إلى باريس بعد تصريحات لوزير الداخلية الفرنسي وصفها بالـ”غير مقبولة”، إذ قال دارمانان إنّ رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني “عاجزة عن حلّ مشاكل الهجرة” في بلادها.

وفي محاولة لوقف التصعيد، أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية توضيحاً قالت فيه إنها “تأمل” أن يُحدَّد موعد جديد لزيارة وزير الخارجية الإيطالي.

وكتبت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا بالإيطالية على تويتر “لقد تحادثت هاتفيا مع زميلي أنطونيو تاياني وأكّدت له أنّ العلاقة بين إيطاليا وفرنسا تقوم على الاحترام المتبادل”.

بدوره، قال تاياني “لقد اتصلت بي كاترين كولونا مرتين لتعبّر عن أسفها، كانت ودودة جدّاً”، معتبراً أنّ التوضيحات التي قدّمتها باريس ما زالت “غير كافية”.

وتابع تاياني “إنه هجوم بارد، طعنة في الظهر من عضو بارز في الحكومة الفرنسية. هناك أمور لا يمكن تجاهلها. ومع ذلك، من المؤكد أنّ بقية أعضاء حكومة (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون لا يفكّرون مثل دارمانان”.

وحاول الناطق باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران اليوم الجمعة تهدئة النفوس، قائلا “ليست هناك رغبة في نبذ إيطاليا”.

وأضاف “الإيطاليون، يناقشون، يحبّون السياسة، لكنّهم يتحملون مسؤولية الخيارات التي اتّخذوها ويريدون أن نتركهم يتحملون مسؤولية خياراتهم، وهذا أمر جيّد لأننا لا نعتزم القيام بأي شيء آخر”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button