العالم

مخابرات المخزن المغربي يكشف مخططه لضرب أمن وإستقرار الجزائر بإجتماعه بالخونة بباريس

لايزال نظام المخزن على عهده الذي ورثه منذ التاريخ وهو يتآمر و يخطط لضرب امن واستقرار الجزائر، مؤكدا بذلك ان عمله على اضعاف واستفزاز الجزائر هو عقيدة راسخة لدى نظام المخزن رغم انه متناقض دائما مع نفسه من خلال خطابات محمد السادس التي تدعو للأخوة وحسن الجوار الا ان الواقع نفسه يكشف ان سياسة المخزن مبنية على الخبث والخداع.

المخابرات الداخلية المغربية بقيادة المجرم عبد اللطيف الحموشي المعروف برعايته للمنظمات الإرهابية اجتمعت بباريس احد معاقل الخونة والإرهابيين بكل من فرحات مهني و المدعو ابراهيم بلعباسي المعروف بـ “اكسل” و هشام عبود وعنصر من المخابرات المغربية يدعى “رشيد راحة” وشخص اخر ذو ملامح اوروبية حيث كان هذا الاجتماع في احدى مقاهي المقاطعة 16 في باريس تحت رعاية المخابرات المغربية وامام مرأى المخابرات الفرنسية حسب ماورد في المعلومات .

وقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي بقوة صورة الاجتماع الذي نظمته المخابرات المغربية مع الإرهابيين حبث جاء هذا وفق مساعي ومحاولة استفزاز السلطات الجزائرية خاصة وان المسعى الأساسي من هذا الاجتماع هو ارساء ديناميكية جديدة لضرب أمن واستقرار الجزائر وويبقى هذا المسعى حلم نظام المخزن الذي لن يتحقق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button