العالم

نصرةً للقضية الفلسطينية.. الجزائر تواصل الضغط داخل المنظمات الدولية

أعربت الجزائر عن قلقها البالغ إزاء الوضع الإنساني الكارثي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي تجاوزت حصيلة ضحاياه 35 ألف قتيل و79 ألف جريح، 70 بالمائة منهم نساء وأطفال.

وجاء ذلك في كلمة الوفد الجزائري، خلال الدورة الـ 77 للجمعية العالمية للصحة، حول الوضع الصحي في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وفي الجولان السوري المحتل، ألقاها رشيد بلادهان، السفير والممثل الدائم في جنيف.

وأكد بلادهان أن الجزائر “تدين بأشد العبارات الفظائع التي ترتكبها والانتهاكات الصارخة والاستفزازية التي ترتكبها يوميا قوات الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة، بما في ذلك العمليات العسكرية التي تنفذها في مدينة رفح”.

وأضاف: “إن هذا التصعيد الخطير للغاية يؤكد أن الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي يعتزم مواصلة تنفيذ مخططاته الهادفة إلى إبادة الشعب الفلسطيني”.

– إن الوضع الكارثي –يقول بلادهان- “الذي وصلنا إليه هو نتيجة، كما يعلم الجميع، للغطرسة التي لا تطاق والإفلات من العقاب الذي يتمتع به المحتل، الذي اعتاد على المعاملة التفضيلية من المجتمع الدولي، والذي يعتقد أنه محمي من أي مساءلة”.

وذكر في هذا الإطار بأن “الوضع في غزة أصبح لا يطاق، خاصة وأن الفلسطينيين يواجهون خياراً رهيباً بين الموت السريع بالأسلحة المتطورة التي يجب التوقف عن تزويد المحتل بها، والموت البطيء بسبب المجاعة والمرض، ومن هنا ضرورة الرفع الفوري للحصار وإيصال المساعدات اللازمة”.

وشكر الوفد الجزائري، منظمة الصحة العالمية “التي وضعت خطة تدخل واسعة النطاق للاستجابة للأزمة الإنسانية والصحية من خلال توفير الخدمات الصحية وتنسيق الجهود الإنسانية مع العديد من الشركاء على الرغم من التحديات الأمنية الكبيرة”.

وكررت الجزائر النداء الذي أطلقه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لفرض وقف فوري ودائم لإطلاق النار، داعية المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والضمير العالمي إلى التدخل الفوري لوقف هذه الأعمال الهمجية التي تنتهك القانون الدولي الإنساني وأبسط المبادئ الإنسانية.

وجددت الجزائر تأكيدها بأن الحل الوحيد للقضية الفلسطينية يتطلب حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة، وعلى رأسها حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button