الواجهةعلوم و تكنولوجيا

وزير الإتصال يرافع لتصور موحد لحماية المصالح العربية من الهيمنة الرقمية

أكد وزير الاتصال، محمد بوسليماني، اليوم السبت من تونس، على أهمية وضع تصور شامل وموحد في إطار تعاون عربيٍ مشترك لمواجهة الهيمنة الرقمية لكبرى الشركات الإعلامية العالمية بهدف حماية مصالح الدول العربية وقيم ومبادئ مجتمعاتها.

أوضح بوسليماني، في كلمة له خلال الدورة الثانية لمؤتمر الاعلام العربي حول “الهيمنة العالمية وسبل مجابهتها عربيا”، يومي 13 و14 يناير الجاري بتونس، أن “العالم اليوم يعيش حقبة التحول الرقمي التي فتحت آفاقا جديدة وتحديات كبيرة، أهمها توجه الجمهور العربي إلى المنصات الرقمية وهيمنة شبكات التواصل الاجتماعي على السوق الإعلامية”.

وأضاف أن “هذه التحديات تفرض علينا اتخاذ خطوات جدية للحد من الأضرار الناجمة عنها من خلال وضع استراتيجية موحدة في التعامل مع هذه الشركات من كل الجوانب، خاصة ما تعلق بالمحتوى الإعلامي واتخاذ قرارات عربية مشتركة وسريعة”.

وأعرب الوزير عن أمله في أن تشكل مخرجات هذا المؤتمر “لبنة لوضع تصور شامل وموحد لمواجهة الهيمنة الرقمية لكبرى الشركات الإعلامية العالمية في إطار تعاون عربيٍ مشترك وفعال من أجل حماية مصالحنا المشتركة وقيمنا ومبادئنا ومجتمعاتنا العربية”.

وبهذا الخصوص، أبرز بوسليماني أهمية “مراجعة الدول لقوانينها ومن ضمنها قانون حماية البيانات الشخصية، الأمن السيبراني والهوية الرقمية، إضافة إلى كل ما يخص التطور التكنولوجي من أنظمة وتشريعات لضمان الحماية الرقمية للجميع”، لافتا إلى أن “تبادل الخبرات والتجارب في مواجهة مخاطر الجرائم السيبرانية ووضع آليات عمل عربية صارمة سيمكن من الحماية اللازمة من أي اختراق للشبكات المحلية وتأمين سلامتها”.

وبالمناسبة، ذكر الوزير أن “الجزائر التي نجحت في تنظيم أول قمة عربية رقمية خلال شهر نوفمبر الماضي، لن تدخر جهدا لإنجاح الجهود المشتركة لمجابهة الهيمنة الرقمية العالمية”، مضيفا أنها “تماشيا مع هذا التوجه، تعمل على استحداث منظومة قانونية ملائمة وإيجاد مؤسسات متخصصة تعنى بضمان أمن البيانات ومصداقية المعلومات وتفعيل دور الإعلام بما فيه الرقمي لاسيما عن طريق التكوين”.

وأشار إلى أن “الجرائم المستحدثة في الفضاء السيبراني من شأنها المساس بالأمن القومي إن لم تفعل اليقظة المعلوماتية”، لاسيما في ظل وجود فواعل يمتلكون قدرات لا يجب الاستهانة بها في مجال اختراق أنظمة الحماية.

وفي حديثه عن المؤتمر، نوه وزير الاتصال بـ”الجهود الحثيثة ومساعي جامعة الدول العربية لتوحيد الصف العربي في التعامل مع عمالقة التكنولوجيا ومواجهة الهيمنة الرقمية التي تفرضها هذه الشركات العالمية”، مثمنا في السياق “جهود اتحاد إذاعات الدول العربية في تنظيم هذا المؤتمر الثاني وحسن اختيار موضوعه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button